الأحد، 31 يناير، 2016

السيرة النبوية للأطفال مكتوبة الحلقة الثانية

الحلقة 2 .. في البادية
يلا يا أحلي أمهات و معلمات .. مكملين ..... حتة حتة ...
لغاية لما يحفظوا سيرة سيدنا محمد عليه الصلاة و السلام ........
....... كرري الحلقة ... قبل لم تخشي في الحلقة اللي بعدها ..
------------------------------------
الحلقة 2
يلا يا أحلي أمهات مكملين ..... حتة حتة ... لغاية لما يحفظوا سيرة سيدنا محمد عليه الصلاة و السلام ............... كرري كل حلقة ... قبل لم تخشي في الحلقة اللي بعدها ...
الحلقة 2 .........
كان يا ما كان ...و ما يحلي الكلام غير بذكر النبي عليه الصلاة و السلام
الولاد الممتازين يقولوا اييييييه ؟؟؟؟ ............ عليه الصلاة و السلام .... تماااااام !
دلوقتي سيدنا محمد لسه مولود .... و الناس زمان أول لما يتولد طفل جديد ... كانوا يودوه يعيش في مكان اسمه البادية .. البادية دي مكان واسع وجميل و نضيف ... و اللي يروح هناك جسمه بيبقي قوي و بيكبر و صحته بتبقي حلوة ....
و كانت بتيجي مرضعات ياخدوا الأطفال معاهم للبادية و يرضعوهم لبن عشان يكبروا ...
......جت مرضعات كتير ... ووقفوا يسألوا الناس : حد عنده طفل صغير ناخده معانا البادية و نرضعه لبن عشان يكبر؟؟؟
الناس يقولوا ليهم أيوة إحنا عندنا طفل أهو خدوه معاكم للبادية .... فياخدوه معاهم ..
..........................
مامة سيدنا محمد ...آمنة .... قالتلهم أيوة .. أنا عندي طفل لسه مولود !!!
فيسألوها المرضعات: فين باباه اللي هيدفعلنا فلوس ؟ .... تقولهم : باباه مات‏‎frown‎‏ رمز تعبيري
فيردوا المرضعات : لأ .... مش هناخده معانا ... ‏‎frown‎‏ رمز تعبيري
يااااااااه ... طب مامته و جده يعملوا ايه بقه ؟؟ ... جده قالهم أنا هديكم فلوس
...بس برضه مرضيوش ...... ‏‎cry‎‏ رمز تعبيري
..............................
لكن كان فيه مرضعة ..... اسمها حليمة .....حليمة السعدية ،،، و كان معاها جوزها .... و ابنهم الصغير ....
و كانوا راكبين حمار ضعيييف و بيمشي براااااااحة
و عندهم جمل ( ناقة )...بتديهم لبن .... كانوا بيحلبوها زي البقرة كده.... بس كانت بتجيب لبن شوية صغيرين خالص ....
كانت حليمة بتدور علي طفل تاخده معاها البادية و ترضعه من لبنها ...
فمكنتش لاقية ولا طفل تاخدوا معاها ... كل المرضعات التانيين خدوا كل الأطفال ...إلا سيدنا محمد
فقالت خلاص أنا هاخد الولد اللي باباه مات !!!!..... قصدها علي سيدنا محمد !
فراحت لمامته و جده ...و قالتلهم خلاص أنا هاخد محمد معايا .... قولوا : عليه الصلاة و السلام يا اولاد و يا بنات !!!!
.................................................. ...
عارفين ايه اللي حصل ؟؟
حصلت حاجة عجيبة ...
أول لما أخدت سيدنا محمد معاها ....حصلها حاجات حلوة كتير !
لقت الجمل( الناقة ) الضعيف بتاعها الي مكنش بيجيب غير حبة لبن صغيرين .... بقي بيجيب لبن كتيييييير .... و جت تركب الحمار الضعيف بتاعها عشان تروح بيه البادية .... لقيته بقي أقوي ...و بقي يعرف يمشي بسرعة ...
و المرضعات التانيين اللي معاها بقوا مستغربين !! ... و يقولوا إزاي الحمار البطيء بقي قوي جدا ...
عارفين ليه يااولاد ؟
عشان ربنا بيخلي كل حاجة حوالين سيدنا محمد تبقي أحلي مما هي عليه ،،،و يبقي فيها خير وبركة من ربنا ،،
لغاية لما وصلوا البادية ...
حليمة كانت عايشة في بيت في مكان اسمه ....ديار بني سعد ....
و كان عندها أرض ... بس السنة دي كانت أرضها ما فيهاش زرع و ماية .... بس العجيب إن أول لما وصلت .. و معاها سيدنا محمد ... الدنيا مطرت .... و الزرع الجميل بدأ يطلع .... و بقت أرضها جميلة
................................
حليمة قعدت تفكر الطفل ده أول لما جبت محمد معايا ...حصل حاجات حلوة كتير ... الطفل فيه بركة و خير من ربنا .
....بيخلي كل حاجة حواليه جميلة ......فبقت حليمة فرحانة أوي بسيدنا محمد .
................................
و كبر سيدنا محمد في البادية لغاية لما بقي عنده سنتين ..... و بقي جسمه قوي .
... و أقوي كمان من الأطفال اللي قده .....فكده خلاص كبر ولازم حليمة ترجعه لأمه .
بس حليمة كانت بتحب محمد عليه الصلاة و السلام ... و عايزاه يقعد معاها وقت أطول .
فراحت حليمة لأم سيدنا محمد ...
و قالتلها : ممكن تسيبي محمد يفضل معايا شوية كمان ؟؟؟البادية مكان جميل و جوها حلو وممكن لو رجع يتعب ...خليه معايا حبة كمان .
و فضلت تتحايل علي مامته ...( آمنة بنت وهب )
لغاية لما مامته وافقت ...
و رجع سيدنا محمد مع حليمة للبادية ....( لمكان بيتها ...ديار بني سعد )
.................................
بس هتحصل مفاجأة هنحكيها الحلقة الجاية ...
اللهم صل علي سيدنا محمد
.................................
دعواتكم بقه بظهر الغيب .........
بقلم
د. رشا رشاد

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق