الأحد، 31 يناير، 2016

السيرة النبوية للأطفال مكتوبة الحلقة 5


الحلقة 5 .. رحلة الشام وبحيرى الراهب
السلام عليكم ... ‏‎smile‎‏ رمز تعبيري
يلا مكملين مع ولادنا الحكاية ..
------------------------------------------
الحلقة 5
....... و مش هنحكي .... ولا هنقول .
....و لا هيحلي الكلام إلا .......... بذكر النبي ...
.....هاااا ؟؟؟ .............. عليه الصلاة و السلام .
أحسنتم ‏‎smile‎‏ رمز تعبيري
دلوقتي سيدنا محمد مات جده اللي كان بيحبه و بيرعاه .... وهو عنده كام سنة ؟؟
8 سنين ...
بس قبل ما يموت قال لعمه أبو طالب خد بالك من سيدنا محمد و اهتم بيه ....
فعمه أبو طالب خده يعيش معاه و مع أولاده ...
عمه أبو طالب بقي بيحبه أوي حتي أكتر من أولاده ....
و كان عمه أبو طالب عند خرفان كتير كتير ....
و كان بيخلي أولاده ياخدوها لأرض مليانة زرع و مايه ...
عشان الخرفان دي تاكل و تشرب و لما تشبع يرجعوها بيتها تاني .
و سيدنا محمد كمان كان بياخدها زيهم يوديها تاكل و يرجعها تاني ...
لما حد يعمل كده ...اسمه بيرعي الغنم .... يعني يودوها تاكل و بعدين يرجعوها ...
سيدنا محمد كبر مع ولاد عمه و بقي عنده 12 سنة .
و بعدين في يوم من الأيام ... عمه أبو طالب قال : "أنا هسافر بلد بعيد ...بعيييد ....اسمها الشام..."
عمه أبو طالب كان عايز يسافر الشام عشان التجارة
(يعني ياخد معاه حاجات يبيعها في الشام و بعدين يشتري حاجات تانية حلوة من هناك ...و يبيعها في مكة ...فيبقي معاه فلوس كتير )
فسيدنا محمد قاله : أنا نفسي أسافر معاك ‏‎smile‎‏ رمز تعبيري
عمه أبو طالب كان بيحبه أوي ...و ما يقدرش يرفض طلبه.
فقاله : خلاص هتيجي معايا ... ومش هسيبك ...ولا تسيبني أبدا !!!
و أخده معاه فعلا ! ‏‎grin‎‏ رمز تعبيري
..............................................
ناس كتير كانوا مسافرين الشام و كانوا حافظين الطريق ...عشان كل مره بيروحوا يشتروا و يبيعوا بضايع و حاجات من الشام .....و الطريق كان طويل طويييييييييييل ....
...............................................
فقالوا خلاص احنا هنرتاح شوية ....فوقفوا في مكان عشان يرتاحوا ...
كان المكان ده فيه راجل ... اسمه " بحيري الراهب "
و كل مرة لما الناس يسافروا للشام و يقفوا يرتاحوا في المكان ده .... مكنش بحيري الراهب يرضي يكلمهم ... و ملوش دعوة بيهم .
بس المرة دي ... بحيري الراهب فضل يبص عليهم ...
و بعدين قام و راح عندهم ..... و فضل يدور ... لغاية لما شاف سيدنا محمد ... ولقاه نايم تحت شجرة أغصانها نازلة وعاملة ضل عليه ،،، وكمان غيمة يعني سحابة ،،،سحابة قوقيه بتضلل عليه ..
فقال بحيري لكل الناس :
أنا عملت أكل ليكم كلكم ...
وأنتم معزومين كبار و صغيرين عشان تاكلوا عندي !!!
الناس بقوا مستغربين ... ده احنا علطول بنمشي من الطريق ده
عمر ما بحيري اهتم بينا !!!
بس كلهم راحوا لبحيري و أكلوا عنده ...
بحيري بقي مهتم بسيدنا محمد ...
وغضل يسأله أسألة كتير ...وطلب يشوف علامة عند كتفه ..
وبعدين بحيري مسك ايد سيدنا محمد وقال :
هذا سيد العالمين ...
هذا رسول رب العالمين
يعني
الولد ده هيكون سيد الدنيا كلها ...
ده هو النبي اللي ربنا أختاره عشان يعلم الناس كلها .
فطبعا كل الموجودين استغربوا أوي .. و عمه أبو طالب كمان استغرب .
و سألوه كلهم : انت عرفت إزاي ؟؟؟؟
قالهم : عشان أنا عارف أوصاف النبي اللي ربنا هيختاره .....عارفه من كتب ربنا
و عارف شكله ... و عارف علامة بتكون في كتفه ..
العلامة دي ربنا بيخليها في كل نبي .... ( اسمها خاتم النبوة )
و بعدين بحيري سأل أبو طالب : أنت تبقي ايه للولد ده ؟؟
أبو طالب قال : أنا ابوه ...( لأنه كان بيهتم بيه زي باباه ,و بيحبه زي باباه)
فبحيري قال : لأ .... أنت مش أبوه ... أنا عارف إن النبي اللي ربنا هيختاره أبوه هيكون مات .
أبو طالب قاله : فعلا !!! أنا عمه بس بهتم بيه بدل باباه !!!
بحيرا سأله : و فين باباه؟؟
رد ابو طالب : أبوه مات و هو لسه في بطن مامته .
بحيري قاله : كلامك صح ... هي دي الحاجات اللي أعرفها من كتب ربنا عن النبي اللي ربنا هيختاره ...
بس في الآخر بحيري طلب حاجة عجيبة من أبو طالب ... عارفين قاله إيه؟؟؟
قاله خد بالك من سيدنا محمد ... عشان لو اليهود شافوه ... هيعرفوا إنه النبي اللي ربنا اختاره ...
فهيئذوه ..لأنهم دايما بيأذوا أنبياء ربنا .... رجعه لمكة بسرعة ... و ما تخليش حد يشوفه .
فسمع أبو طالب كلامه ..... و رجعه مكة .
ونكمل الحلقة الجاية ...
اللهم صل علي سيدنا محمد .
و ما تسونييييش في دعاءكم ‏‎smile‎‏ رمز تعبيري
بقلم
د. رشا رشاد

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق