الأحد، 31 يناير، 2016

السيرة النبوية للأطفال مكتوبة الحلقة 4


الحلقة 4 .. وفاة الام الحنون والجد العطوف 
الأمهات الحلوين ....
معاكم إن شاء الله مكملين ..... حلقة ...حلقة ..... لغاية لما نخلص السيرة .
الوقت اللي بين تنزيل كل حلقة و التانية ... هنعيد و نزيد في القديم معاهم ..
لغاية لما يستوعبوها خالص ....
نستعين بالله
-----------------------------
الحلقة 4
كان يا ما كان .... و ما يحلي الكلام ..غير بذكر النبي ... عليه الصلاة و السلام ..
هااااااااااا ...... الممتازين يقولوا ايه ؟؟؟ ............ عليه الصلاة و السلام
سيدنا محمد رجع لمامته خلاص ... بعد لما كان عايش مع حليمة في البادية ....
حليمة كانت بتحبه أوي و نفسها يفضل معاها .....
بس هي رجعته لمامته عشان خافت عليه و افتكرت ان فيه حد عاوز يؤذيه ...
و مكنتش تعرف إن ده ملاك طيب من عند ربنا .
سيدنا محمد فضل عايش مع مامته في مكة .... مكة بلد جميلة و فيها الكعبة .
سيدنا محمد كبر و بقي عنده 6 سنين ...
و بعدين مامة سيدنا محمد قالت له احنا هنسافر .... هنروح بلد تانية .. جميلة أوي ...اسمها إيه ؟؟
....اسمها المدينة .... هنسافر عشان نشوف كل قرايبنا اللي هناك ...
أخوات مامته كلهم كانوا عايشين في المدينة ...
فسيدنا محمد بقي فرحان أوي أنه هيشوف قرايبه اللي عايشين في المدينة ...
سفروا مع بعض ،، سيدنا محمد ،،ومامته،، وجده عبد المطلب ...و وصلوا المدينة .... قرايب سيدنا محمد كانوا فرحانين بيه أوي و كانوا بيحبوه أوي .
و بعدين مامته قالت خلاص لازم نرجع بيتنا في مكة تاني ...
و سافروا مكة ...
بس و هما في الطريق ....
حصلت حاجة صعبة ...
مامته بقت عيانة ... عيانة أوي
و تعبت جدا .... جدا
مامته اللي بتحبه ،،
و بعدين ماتت ‏‎frown‎‏ رمز تعبيري
سيدنا محمد كان بيحب مامته أوي ....
ساعتها كان عنده ست سنين...
وبقي معندوش أب و لا أم .. ‏‎frown‎‏ رمز تعبيري
أكيد زعل أوي ساعتها... و حس ياولاد إنه وحيد .... عنده ست سنين ....
و معندوش أب ولا أم ....
بس ربنا مش هيسيبه ... و هيحفظه ....
حتي لو مامته وباباه مش موجودين ..
.................................................. ................
المكان اللي مامته ماتت فيه اسمه ايه ؟؟؟ .....اسمه الأبواء ...
طب هيرجع مكة لواحده من الأبواء إزاي ؟
كان ساعتها معاه خادمة اسمها أم أيمن ..ومعاه كمان جده عبد المطلب
... أم أيمن اهتمت بيه ... لغاية لما وصلوا مكة .
و في مكة ....جده عبد المطلب ...و قال خلاص أنا هرعاه و أهتم بيه ...وهيعيش معايا .
.................................................. ................
سيدنا محمد و هو صغير كان طفل مهذب .. و أخلاقه جميلة ... و كل الناس بتحبه أوي
و جده عبد المطلب كمان كان بيحبه أوي ..
عارفين يا اولاد...
مرة كانوا حاطين عند الكعبة ... فرش ( سجادة ) جميل لجده عبد المطلب ... عشان يقعد عليه
وولاد عبد المطلب قاعدين حوالين الفرش و مستنيين لما عبد المطلب ييجي يقعد عليه ....
فجه سيدنا محمد يقعد عليه ....
قالوله : لأ ... إحنا حاطينه ده لجدك عبد المطلب ...
و ماحدش بيقعد عليه غيره
فجه جده عبد المطلب و قالهم :لأ ..خلوا ابني يقعد عليه !(كان بيقول عليه ابنه عشان بيحبه )
قالهم : سيبوا ابني يقعد معايا
... قصده علي محمد عليه الصلاة و السلام ....
و كان بيحب لما يقعد يخلي سيدنا محمد جنبه ... و يحط إيد علي ظهره ..
و يقول لكل اللي قاعدين : ده هيكون إنسان عظيم .
.................................................. ................
بس بعد وقت ... لما سيدنا محمد بقه عنده 8 سنين ...
جده عبد المطلب مات ...
و بقي لوحده تاني ‏‎frown‎‏ رمز تعبيري ‏‎frown‎‏ رمز تعبيري
بس ربنا دايما هيخلي حد يهتم بيه .
مين اللي هيتم بسيدنا محمد المرادي ؟؟؟
.................................................. ...
عمه أخو باباه ....أبو طالب ...................
هيعمل إيه معاااااااه يا تري ؟؟
هنكمل مع بعض الحلقة الجاية ‏‎grin‎‏ رمز تعبيري
اللهم صل علي سيدنا محمد .
بقلم
د. رشا رشاد

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق