الأحد، 21 أغسطس، 2016

الحلقة 20 .. غزوة الأحزاب ،، و خطة الخندق

الحلقة 20 .. غزوة الأحزاب ،، و خطة الخندق


(غزوة الخندق)أو (غزوة الاحزاب)
وحشتوني يا ولاااااادي 
و نرجع نكمل مع بعض ....
--------------------------------
الحلقة 20 ... غزوة الخندق

كان يا ما كان و ما يحلي الكلام إلا بذكر النبي عليه الصلاة و السلام
و طبعا يرد ولادي بسرعة... لأنهم ولاد ممتازين و يقولوا ....
عليه الصلاة و السلام ....

زي ما قولنا .. سيدنا محمد عليه الصلاة و السلام كان عايش في المدينة ...
البلد الطيبة الجميلة ..
و معاه المسلمين الصالحين الطيبين ...
بيحبوا ربنا و بيدفعوا عن دينهم الاسلام ،،،
و في كل معركة الكفار ما قدروش ابدا يدخلوا المدينة ،،،
و في كل معركة المسلمين يتعلموا حاجات اكتر ،،،
و يبقوا اقوي من الاول ،،،

مين اللي حس بقوتهم ؟ و بقي متغاظ منهم ؟
فاكرين مين كمان عايش معاهم في المدينة ؟؟؟؟
اليهود ...

فاكرين سيدنا محمد عمل إيه مع اليهود ؟
سيدنا محمد كان اتفق مع اليهود اتفاق .
أنهم يعيشوا في سلام و أمان مع المسلمين..
و محدش يؤذي التاني ولا يحاربه ...
ولا حد يساعد الكفار الأشرار علي شرهم

بس عارفين إيه اللي حصل ؟
اليهود اتغاظوا ان المسلمين بقوا اقويا
فيوم من الأيام ...شوية يهود ... عشرين واحد ...

سافروا لمكة .... و راحوا للكفار الأشرار ... و قالوا لهم :
" إحنا اليهود اللي في المدينة ... إحنا حاسين إن المسلمين بقوا أقويا
و إحنا متغاظين منهم ...و إحنا جينا عندكم عشان نساعدكم يا كفار ...
هنساعدكم عشان تحاربوا سيدنا محمد و المسلمين ...عشان نبقي إحنا الأقوي "

............اليهود الكذابين خلفوا وعدهم ..كذبوا في اتفاقهم مع المسلمين ...قالوا إنهم هيعيشوا مع بعض في أمان وسلام ..
بس راحوا في السر يساعدوا الكفار الأشرار ....

الكفار طبعا في مكة بقوا فرحانين أوي .... و فضلوا يجهزوا جيش قوي ...
جيش مليان كفار ويهود....و كمان جابوا أسلحة كتيييير ...
عشان يجمعوا كل قوتهم...
اليهود كمان قالوا :إحنا عندنا خطة !!....إحنا نروح بره مكة ...
ونقول للناس اللي عايشين حولين مكة إن المسلمين أشرار ..
و نخليهم ييجوا معانا في الجيش بتاعنا عشان نبقي قوة كبيرة جدا جدا..
و نروح كلنا نحارب المسلمين.... و نخلص منهم و نبقي احنا الاقوي .
اليهود و الكفار ....جمعوا كل الأشرار ....اللي جوة مكة ...و اللي برة مكة ... وعملوا جيش ضخم ... ضخم جدا جدا ... سموه جيش الاحزاب ،،،
فيه 10 آلاف واحد ...ياااااااااه 10 آلاف واحد ،،، جيش الأحزاب.

....رايحين يحاربوا المسلمين في مدينهم ...
و يحاربوا سيدنا محمد عليه الصلاة و السلام ...
يا تري هيعرفوا ؟ .... طيب هيقدروا ؟؟

سيدنا محمد عليه الصلاة و السلام عرف .... فجمع أصحابه ...
وخد رأيهم ...فواحد من المسلمين ...
اسمه "سلمان الفارسي" ..

سلمان الفارسي،،، قال لسيدنا محمد : أنا عندي خطة !
المدينة بتاعتنا حواليها جبال من كل ناحية إلا ناحية واحدة ...
فالكفار الأشرار مش هيقدروا يدخلوا مدينتنا إلا من الناحية دي ..
هو ده المكان الوحيد اللي يقدر الكفار يدخلوا منه ...
هناك هنعمل خندق ....يعني ايه خندق ؟ ..يعني حفرة ضخمة و طوييييييلة ...
يلاقيها الكفار و ما يعرفوش يعدوها أبدا ....لانها ضخمة جدا .
و إحنا المسلمين نحرسها .... و اللي يحاول يعديها ... هيلاقينا إحنا المسلمين بنحاربه بكل قوتنا و شجاعتنا ...

فكرة جميلة و ذكية جدا ....و هتبقي مفاجأة لجيش الكفار ... 

بدأ سيدنا محمد(ص) و المسلمين.... يحفروا الخندق ...بكل قوتهم و جهدهم ...
ومش بيرتاحوا ولا يناموا غير شوية صغيرين ...
ومش بياكلوا إلا أقل أقل أكل...
لغاية لما كل الأكل اللي معاهم خلص ...
و تعبوا جدا ...  
لدرجة انهم كانوا بيربطوا حجر علي بطنهم ،، يضغط علي بطنهم ،،، عشان يقلل وجع الجوع.
بس فضلوا يحفروا بكل قوة وهما مستحملين كل التعب و الجوع ..
لانهم عارفين إن ربنا شايفهم و عارف أد إيه تعبانين ...
و مستحملين كل حاجة عشان يحافظوا علي دين ربنا ... الإسلام ...
و المسلمين عارفين أنهم لوتعبوا و عملوا كل جهدهم ربنا هينصرهم و يخليهم يكسبوا الكفار ..... بس لازم يعملوا كل افكارهم وجهدهم و قوتهم .

واحد من أصحاب سيدنا محمد ......كان عنده أكل حبة صغيرين ...
شوية لحم و شعير....
طبخهم وراح وداهم لسيدنا محمد ....
بس كان عارف إن الأكل حبة صغيرين ....
ومش هيكفي كل المسلمين ،،،
ففكر انه ممكن يديه لسيدنا محمد عشان بيحبه ،،
و عاوزه ما يحسش بالتعب و الجوع .

سيدنا محمد ما رضيش ياكل لواحده ،،،
وخد الأكل و جمع كل المسلمين اللي بيحفروا
.... كانوا ألف واحد ...ووزع عليهم الأكل ... واحد واحد ...
فأكلوا كلهم و شبعوا ...
و صاحب سيدنا محمد بقي مستغرب إزاي الأكل يكفي كل المسلمين ...
فعرف إن ربنا بيخلي فيه بركة و خير مع الرسول ..
و بيخلي الحاجة القليلة كتيرة ...
عشان ربنا هواللي اختاره ...و ربنا هو اللي بيساعده دايما ...

المسلمين وهما بيكملوا حفر الخندق ...لقوا صخرة قوية جدا جدا
...كأنها حتة حديدة .

...و محدش قادر يكسرها ....فقالوا لسيدنا محمد ...
فسيدنا محمد أخد منهم الفاس ... و قال : بسم الله ...
و ضرب الصخرة ... اتكسرت منها حته ...فقال :الله أكبر ...
و ضرب تاني ...فاتكسرت حتة كمان فقال :الله أكبر
و ضرب تالت مرة ... الصخرة اتحولت لفتافيت ....فقال :بسم الله..الله أكبر 
يعني ربنا قوته و قدرته اكبر من كل حاجة .

وقدر المسلمين يحفروا الخندق ....وعملوا الحفرة الضخمة الطويلة ....
سيدنا محمد قال للأطفال والستات يفضلوا جوة البيوت في المدينة و ما يخرجوش ... عشان يحميهم من الأشرار ...و فريق من المسلمين هيحموهم عشان ،، ما حدش يؤذيهم .

و الرجالة المسلمين الأقوياء بأسلحتهم هيقفوا عند الخندق يستنوا الكفار الأشرار ....
ومش هيخلوا حد من الكفار يعرف يدخل المدينة .

جيش الكفار و اليهود الضخم وصل لغاية المدينة ...بصوا ،،،قدامهم ،،لقوا ،،،الخندق !!!
...ياااااااه حتة مفاجأة !!!
دي حفرة ضخمة جدا و طويييييلة جدا جدا.... مش هيعرفوا يعدوها أبدا !
ولا حتي بالأحصنة ،،،،
أول مرة الكفار يشوفوا حاجة كده ،،، ما توقعوهاش،،،
معاهم كل الاسلحة و جاهزين للحرب ،،
بس معملوش حساب الفكرة الجديدة الذكية دي 

..... فضل جيش الكفار الضخم واقف يفكر....
كل لما حد من الكفار يحاول يعدي الخندق...أو ينط بالحصان بتاعه ..
يلاقي الجنود المسلمين الأقوياء الناحية التانية بيضربوهم بالسهام ...

فكر الكفار يعملوا طريق ..عشان يعدو الحفرة ... بس كل لما يحاولوا يقربوا ...
يلاقوا المسلمين الأقوياء بيضربوهم بالسهام من بعيد من الناحية التانية ..

جيش الكفار الضخم مكنش راضي يمشي برضه ....و فضلوا قاعدين ... مصممين يؤذوا المسلمين و يحاربوهم ،،
عملوا خيام ... و قعدوا فيها مستنيين أي فرصة يكون المسلمين مش واخدين بالهم ،،
عشان يهجموا فيها ،،،
الكفار فضلوا يحاولوا و يفكروا ،،،
شوية اشرار من الكفار لقوا حتة في الخندق،،، كانت حتة ضيقة شوية و ممكن ينطوا منها ،،، فقالوا دي فرصة ،، ممكن شوية مننا ينطوا من المكان ده و نهجم علي المسلمين ..
بس مين بقي كان جاهز ليهم ؟،،،
فاكرين سيدنا علي ؟ ،،، البطل (اللي نام مكان سيدنا محمد يوم ما الكفار اتجمعوا عشان يقتلوه)،،
سيدنا علي كان قوي جد و شجاع جدا جدا ،،،
اكتشف الخطة بتاعتهم و حاربهم بكل قوته ،، وقتل القائد بتاعهم !!!
بقية الكفار اللي كانوا بيحاولوا يعدوا الخندق اترعبوا و رجعوا بسرعة ،، و عرفوا ان خطتهم فشلت ،،، بس قالوا نحاول ،،، تاني ،،، و تالت و رابع ،،،
و كل مرة يحاول الكفار ،، يكون المسلمين مستعدين و جاهزين ،،
المسلمين كانوا علطول واخدين بالهم ...

عارفين جيش الكفار فضل قاعد قد إيه؟
شهر .... تخيلوا شهر كامل ...
المسلمين مش بيرجعوا بيوتهم ولا بيرتاحوا و قاعدين حوالين الخندق ...
..وواخدين بالهم من كل حركة بيعملها الكفار ...
كانوا بيتعوروا و يتجرحوا ،، و رغم كدة ثابتين و شجعان ،،
و فضلوا يدعوا ربنا (اللهم استر عوراتنا و آمن روعاتنا )،،

اليهود بقوا هيتجننوا !!!
"إزاي كده ؟! ... ده خطتنا هتفشل ،،ده احنا اليهود جمعنا كل الكفار ،، كل الاشرار ،،، من جوة مكة و برة مكة ،،، جمعنا كل قوتنا ،،، و في الآخر مش هنعرف نكسب المسلمين ؟!!
لازم نتصرف ،،، لازم نعمل خطة جديدة و إلا المسلمين كده هينتصروا علينا ،،، و هيعاقبونا اننا خلفنا وعدنا ،، وعدنا اننا نعيش بأمان و سلام ،،، لازم ننتصر علي المسلمين عشان ما يبقوش أقوي مننا !!! "

واحد من اليهود ،،، واحد مجرم ،،، اسمه حيي بن الأخطب (تقرأ زي حوياي)
قال : خلاص ،،،أنا جتلي فكرة ،،، فكرة نخلص بيها علي المسلمين و ندخل المدينة و نقتلهم كلهم . 
حيي بن الأخطب قال:" انا هروح ليهود تانيين اصحابنا ،،، اسمهم يهود (يهود بنو قريظة )
(يهود بنو قريظة ) عايشين جوة المدينة ،، علي اطراف المدينة ،،، هقولهم يفتحوا لنا من ناحيتهم ،،، و يساعدونا و يحاربوا معانا ،،،
هندخل المدينة من عندهم بكل سهولة .. دول يهود زينا و أصحابنا ! "

بس يهود بنو قريظة كانوا وعدوا الرسول عليه الصلاة و السلام انهم مش هيخونوه ،،، و مش هيساعدوا اي حد شرير يحارب المسلمين ... ده كان وعدهم لسيدنا محمد ،،، و ده كان عهدهم .. يا تري هيخونوا عهدهم زي باقي اليهود ؟؟
يا تري هيفتحوا ابواب المدينة من ناحيتهم ؟؟
يا تري هيوافقوا علي الخطة الشريرة بتاعة حيي بن الأخطب ؟؟

هنعرف في الجزء التاني 

الجزء التاني

القائد اليهودي .. صاحب الفكرة الشريرة ،،، حيي بن الاخطب ،،، راح لليهود اصحابه ،،،
يهود بني قريظة ،،، عشان يقنعهم يفتحوا ابواب المدينة و يحاربوا معاه ...
راح يقابل زعيم اليهود ،، "يهود بنو قريظة "

حيي بن الاخطب ،، اول لما قابل زعيم بني قريظة قاله :
" أنا جايلك بالخير كله ،، و بالقوة كلها ،،، أنا جمعت كل الكفار و الأشرار من كل مكان ،،، عشان نخلص علي المسلمين و النبي بتاعهم ،، و ما يبقاش حد أقوي مننا "

رد عليه زعيم بنو قريظة : " انت جايلي بالشر كله ،،، و انا ما شوفتش من سيدنا محمد و المسلمين غير كل خير " !!

بس حيي بن الاخطب مارضيش يمشي ،،، و فضل يقنعه ،، و يقوله تاني : "ما تخافش من حاجة ،،، انا هفضل معاك و معايا قوة كبيرة جدا من كل حتة ،،، و مش نمشي إلا لما نخلص علي المسلمين دول اللي فاكرين نفسهم اقويا "

قائد يهود بنو قريظة اقتنع ووافق ،، افتكر ان القوة الكبيرة هتحميه ،،،ما يعرفش ان ربنا أكبر من أي قوة ،، و ما يعرفش ان ربنا مع الحق هينصره .

ياااااه ده كده مشكلة كبيرة جدا جدا ،،،
يهود بنو قريظة وافقوا يفتحوا ابواب المدينة من جوة للكفار ،،
عشان يحاربوا المسلمين و يقتلوهم 
ازاي كده ؟
دول كانوا متفقين مع سيدنا محمد و المسلمين انهم يعيشوا بسلام ،، و متفقين انهم ما يساعدوش اي حد عاوز يؤذي المسلمين ،،، و المسلمين كانوا بيعاملوهم بالأخلاق الطيبة الجميلة  ،،، ليه يعملوا كده ؟ ،،، عشان عاوزين يبقوا هما الاقوي 

سيدنا محمد عرف اللي حصل ،، عرف ان يهود بنو قريظة هيفتحوا ابوابهم لجيش الكفار و يساعدوهم ،،،، سيدنا محمد بعت 3 من المسلمين عشان يتأكدوا ،،،
راح ال 3 مسلمين لليهود يسألوهم عن عهدهم ،،
فرد يهود بنو قريظة : مفيش عهد بينا  
رجع ال 3 مسلمين لسيدنا محمد و قالوله اللي حصل ،،، سيدنا محمد حزن ،،، حزن شديد ...لان دي كارثة ،،انهم يخونوا عهدهم و يدخلوا الكفار و يساعدوهم يقتلوا المسلمين ،،،

بس سيدنا محمد كان متأكد ان ربنا هينصر الحق ،،، فقال للمسلمين يطمنوا و ما يخافوش ،،،
قال :(الله أكبر ،، ابشروا يا معشر المسلمين بفتح الله و نصره )

سيدنا محمد فضل يدعي ربنا إنه يهزم الكفار و اليهود(اللي هما الاحزاب) و ينصر المسلمين
قال :"اللهم منزل الكتاب ..سريع الحساب ...اهزم الأحزاب... اللهم اهزمهم و زلزلهم "

عارفين إيه اللي حصل ؟
بعد لما المسلمين عملوا كل جهدهم و كل قوتهم ،،، شهر كامل ،،
ربنا رأي عمل المسلمين و صبرهم و دعاءهم ،،، واثقين ان ربنا هينصرهم ،،،
فكتبلهم حسنات تدخلهم الجنة ،،،

فربنا بعت رياح ....رياح قوية جدا جدا ... قطعت خيام الكفار
..... وكبت أكلهم... وطيرت كل حاجتهم ...و التراب ملي وشوشهم
.الكفار حسوا إن الرياح دي ربنا بعتها عشان تعذبهم ...
ربنا خلي الكفار مش شايفين و حاسين بالذعر و الخوف ......
فهربوا بسرعة ....و رجعوا لمكة خايفين ،،،
رجع الجيش الضخم جدا ،،، مهزوم و خاااااايب.

شايفين يا ولادي ؟
اتجمع كل الأشرار ....الكفار مع اليهود ...الناس اللي جوة مكة والناس اللي برة مكة ...
كل القوة الشريرة اتجمعت وعملوا جيش ضخم وقوي ...عشان يحاربوا دين ربنا ...الإسلام ..
و يحاربوا الرسول والمسلمين .... بس مهما كانوا كتير ومهما كانوا أقوياء هيقدروا يكسبوا؟؟
مش هيقدروا يكسبوا ..
عشان ربنا أقوي منهم و هيساعد المسلمين اللي بيطيعوا ربنا و بيحبوه وبيعبدوه و بيسمعوا كل أوامره.

ربنا هزم جيش الكفار الضخم ...و خلي قلوبهم تتملي بالرعب و يهربوا من المسلمين .... من غير ما يحاربوهم ،،،
و نصر المسلمين لأنهم بيعبدوا ربنا وبيصلوا لربنا وبيدعوه عشان ينصرهم ...
وعشان بيعملوا كل جهدهم و كل أفكارهم الذكية و بيستحملوا كل التعب عشان يحافظوا علي دينهم ...
فربنا هيخليهم يكسبوا و كمان يدخلهم جنته ...برحمته

بس يا تري ينفع المسلمين يرجعوا بيوتهم ،، و يعيشوا مع اليهود بعد ما خانوا العهد ؟
ولا الصح يعملوا إيه ؟ نعرف الحلقة الجاية 

اللهم صل علي سيدنا محمد ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق