الأحد، 7 فبراير، 2016

قصة جسمى ملك لى للحماية من خطر التحرش الجنسي


لكل أم تجد صعوبة في نوم أطفالها، إليكِ حلا سحريًا للأخذ بيد طفلك إلى عالم الأحلام والنوم الهادئ.. «شيماء عبد العال» تقدم مجموعة قصص يومية تساعدك على ذلك:
حدوتة النهاردة... «جسمي بتاعي أنا وبس»
كان ياما كان كان في زمان بنت جميلة اسمها جاسمين، كانت جاسمين بنت شاطرة و نشيطه وبتسمع كلام مامتها، وفي يوم من الأيام مامتها قالتلها انتي كبرتي دلوقتي يا جاسمين وبقي عندك تلات سنين، وفي شوية حاجات لازم تعرفيها كويس، ردت جاسمين وقالتلها قولي يا ماما أنا سمعاكي.
قالتلها بصي يا جاسمين جسم كل واحد فينا بتاعه هو و بس مش من حق أي حد انه يحط أيده علي جسم التاني، قالتلها يعني يا ماما أنا جسمي بتاعي أنا وبس، قالتلها طبعا يا جاسمين، الكلام دة للولد و للبنت برضه، وعشان كدة مينفعش أي حد يشوف جسمك غير مامتك بس، و لما تدخلي الحمام لازم تقفلي الباب عليكي، و لو أي حد عايز يسلم عليكي ويبوسك حتي و لو من قرايبنا يبوسك من خدك بس غير كدة يبقي غلط، وكمان مينفعش تقعدي علي رجل حد خالص، أحنا خلاص كبرنا و منغيرش هدومنا قدام حد تماما، و في أماكن معينة في جسمنا مينفعش حد يجي جمبها ابدا ابدا، و راحت مامتها جابت عروسة من بتوع جاسمين و شرحتلها الاماكن دي فين بالظبط.
كانت جاسمين قاعدة بتسمع لكلام مامتها و مركزة جدا و بعد ما مامتها خلصت كلامها، قالتلها طيب افرضي يا ماما حد ضايقني و حط ايده علي جسمي اعمل ايه، قالتلها بصي يا جاسمين لو حد حط ايده علي جسمك او عمل حركة ضايقتك من اللي قولتهالك لازم متسكوتيش، وتزقي ايده و تجري بسرعه لبعيد و تيجي تقوليلي او تقولي لبابا علي طول و احنا هنعرف نتصرف ازاي ، او تصرخي بصوت عالي و انا او بابا هنجيلك بسرعه.
قالتلها جاسمين حاضر يا ماما ولما تروحي المدرسة تبقي تجري تقولي للمدرسة بتاعتك بسرعه و متخافيش من حد، و اي حاجه تحصل لازم تحكيها لماما أول بأول محدش يقولك ده سر بيني و بينك او متقوليش لمامتك لان مفيش بنت أو ولد شاطرين يخبوا أي حاجه عن مامتهم.
جاسمين سمعت كلام مامتها و وعدت مامتها انها تنفذه و بالفعل في يوم من الأيام جالهم ناس قرايبهم عشان يزوروهم، وهما عندهم جاسمين غصب عنها ادلق عليها كوباية العصير و هيا بتشربها، دخلت جاسمين اوضيتها عشان تغير هدومها اللي اتبلت و قفلت الباب عليها، و فجاه لاقيت حد من قرايبها بيفتح باب اوضيتها من برة عليها قعدت تصرخ بصوت عالي و تنده علي مامتها، ومامتها جت بسرعة و قفلت الباب عليها، قريبهم اعتذر لها و قالها انو مكنش يعرف أنها في الاوه بتغير و انه مكنش يقصد.
مامتها فرحت جدا منها لانها أتصرفت صح زي ما اتفقت معاها، و قالتلها برافوا ياجاسمين انتي اتصرفتي صح انتي بنت شاطرة لان جسمك بتاعك انتي وبس و مينفعش اي حد غير ماما يشوفه.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق